الوطن الرياضي
نوفمبر 13, 2022

عبد الله السعيد: “قرار انتقالي للزمالك قتل الأهلي والأخير يريد تدمير مستقبلي”

عبد الله السعيد

هاجم عبد الله السعيد قائد فريق بيراميدز، ناديه الأسبق الأهلي المصري، على خلفية النزاع الناشب بين الطرفين منذ عام 2019.

وتعود الأزمة إلى انتقال عبد الله السعيد إلى صفوف بيراميدز في يناير 2019، على الرغم من توقيعه عقد مسبق مع أهلي جدة السعودي والاهلي المصري بعدم انضمامه لأي فريق مصري لمدة 3 مواسم أو تغريمه مليوني دولار، وهو ما حدث بالفعل.

وقال السعيد في حوار صحفي أجراه مع صحيفة (ذا أثليتك): “الأهلي يفعل كل شيء لتدمير مستقبلي، هكذا أرى الوضع الحالي، بالطبع لم يؤثر ذلك عليّ ولكني بحاجة إلى التركيز في مسيرتي لأن هذا سيؤثر على مستقبلي، لا أعتقد أنني ارتكبت أي خطأ”.

وبدأ عبد الله السعيد حديثه من بداية الأزمة: “بداية الأمر أنني لم أتوصل إلى اتفاق مع الأهلي، لذلك تحدث معي الزمالك وكان لدينا اتفاق ووقعت عقدا معهم”.

واستكمل نجم بيراميدز الحالي حديثه: “طلبت من الزمالك التزام الصمت، إذا تم الإعلان رسميا عن توقيعي كان الأهلي سيجمدني وكان من الممكن أن يؤثر ذلك على فرصي في مشاركته في كأس العالم 2018 وقتها كنت أريد اللعب في المونديال”.

وتابع عبد الله السعيد تصريحاته: “بعد إعلان مرتضى منصور توقيعي وإثبات ذلك، أدرك المسؤولون في الأهلي أنهم في ورطة، لذلك ضغطوا عليّ من أجل الاستمرار وأبلغوني إذا وقعت سيفعلون ما أريد”.

واستكمل نجم القلعة الحمراء الأسبق: “وقعت مع الأهلي ولكن في اليوم التالي فوجئت بتجميدي، لماذا لا يسمحون لي بالانتقال بعدما وقعت بالفعل عقدا مسبقا مع ناد آخر؟ لماذا يفعل الأهلي هذا هل يريد أن يوقعني في ورطة؟”.

وعن تجربته في اللعب ضمن الأهلي السعودي أجاب: “عندما اقترح عليّ تركي آل الشيخ اللعب لأهلي جدة لم يكن لدي خيار، توجب عليّ فعل هذا، فلم أعد اختار أي شيء”.

واستكمل عن البند الذي وضعه النادي المصري في عقده: “وضع الأهلي بندا يمنعني من الانتقال إلى ناد مصري آخر لمدة ثلاث سنوات وإذا حدث ذلك يستحق شرط جزائي بقيمة مليوني دولار، وفي تلك اللحظة لم أرغب في التوقيع”.

وواصل عبد الله السعيد تصريحاته: “كنت أفكر ربما إذا ذهبت إلى السعودية لا أشعر بالراحة ووقتها أريد العودة إلى مصر، وبعد تواصلي مع أهلي جدة أبلغوني أنهم يريدوني لمدة عامين وسألعب هاتين السنتين وبعد ذلك إن لم نجدد سأكون حرا ويمكنني العودة إلى مصر”.

أما عن فسخ عقده مع أهلي جدة السعودي أوضح السعيد: “لم يكون الأمر مريحا ولم يكن أفضل شيء بالنسبة لي ولعائلتي، وأبلغني مسؤولو أهلي جدة أنهم يريدون ضم لاعبين أجانب لذلك توصلنا لاتفاق وتم إنهاء العقد”.

واستكمل قانونية رحيله إلى الدوري المصري مرة أخرى: “أبلغني أهلي جدة والمحامين أحقيتي اللعب في أي مكان، وأنه لا يمكن لناد إجبار لاعب على اللعب لناد ما دون آخر، ولا يمكن إجباري على ذلك عندما أكون لاعبا مجانيا”.

وأردف عبد الله السعيد عن العودة: “عودتي إلى مصر عبر بيراميدز كانت غريبة بالنسبة لي، لكنني تصرفت بشكل احترافي والحمد لله صنعت هدف التعادل وسجلت الفوز”.

واستكمل حديثه ردا على سبب ملاحقة الأهلي المصري له في المحاكم المدنية وحصوله على حكم قضائي بالحجز على ممتلكاته وحساباته المصرفية قائلا: “لا أعلم لماذا يفعلون هذا”.

وتابع عن فترته في صفوف الأهلي المصري: “لعبت في الأهلي لمدة 6 مواسم، وكنت محترفا للغاية ولم أواجه أي مشكلة مع النادي، إلا أنهم لديهم فكرة أن اللاعب يذهب ويأتي بناء على ما يرغبون به، لذلك عندما اتخذت قراري بالرحيل إلى منافس كان ذلك شيئا قتلهم”.

واستطرد في حديثه قائلاً: “ربما ما يحدث معي شيء شخصي، لا أعلم، أفكر في الكثير من الأشياء لكني لا أعرف السبب الحقيقي، لا أعرف أي شيء يجعلهم يتصرفون بهذه الطريقة، لا أستطيع تصديق ذلك”.

واختتم عبد الله السعيد تصريحاته موجهًا رسالة إلى النادي الأهلي المصري: “ليس لدي ما أقوله، أنا مندهش من الطريقة التي يتعامل بها ناد كبير في إفريقيا مع لاعب، لم أفعل أي شيء سوى تمثيل النادي باحتراف، أنا مندهش وحزين، ذلك هو الأمر”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن