الوطن الرياضي

[datetoday]

بعد أقل من أسبوع على انطلاقها.. حملة “المليار وجبة” تبدأ توزيع الطرود في عدة دول

بدأت حملة «المليار وجبة»، الأكبر في المنطقة لتوفير الدعم الغذائي للفقراء والمحتاجين وخاصة الفئات الضعيفة من الأطفال واللاجئين والنازحين والمتضررين من الكوارث والأزمات حول العالم، عمليات التوزيع في عدد من الدول الخمسين التي تغطيها، وذلك بعد أقل من أسبوع على انطلاقها مطلع شهر رمضان المبارك.

وتنسّق مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الجهة المنظمة للمبادرة مع السلطات المحلية والجهات المعنية بالعمل الإنساني والمجتمعي في الدول والمناطق التي تبدأ عمليات توزيع الدعم الغذائي فيها، لضمان الوصول المباشر والسريع إلى المستفيدين وفق قواعد بيانات شاملة ودقيقة وآليات توزيع متقدمة ومبتكرة.

كما تتعاون المبادرة مع شركاء تشغيليين دوليين وإقليميين لتوسيع دائرة من تصلهم بالمساعدة والعون، بما في ذلك برنامج الأغذية العالمي، وشبكة بنوك الطعام الإقليمية، وبنك الإمارات للطعام، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وجمعيات العمل الخيري والإنساني والاجتماعي في الدول التي تشملها المبادرة.

البداية

وانطلقت عمليات توزيع الدعم الغذائي على الأفراد والأسر بالتنسيق مع الجهات المختصة وبالتعاون مع كلٍ من شبكة بنوك الطعام الإقليمية ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بصفتهم شريكين للمبادرة، حيث وصلت أولى دفعات العون الغذائي للمستفيدين في كلٍ من الهند وقيرغيزستان ولبنان والأردن وطاجاكستان، في خطوة تمهد لتوسع عمليات التوزيع نحو مزيد من الدول التي تغطيها المبادرة.

الشركاء التشغيليون

وتحظى المبادرة الأكبر من نوعها في المنطقة لتوفير الدعم الغذائي للفقراء والمحتاجين في 50 دولة، بمساندة مجموعة من الشركاء التشغيليين الدوليين والإقليميين والمحليين لمختلف عملياتها الهادفة، من ضمنهم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، لتحقيق أهدافها الإنسانية بتوفير ما يعادل مليار وجبة للفئات الأقل حظاً، خاصة الأطفال واللاجئين والنازحين والمتضررين من الأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية حول العالم.

وتدعم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، مع شركاء المبادرة أهدافها المتمثلة في حشد جهود أكبر عدد من المنظمات والمؤسسات والأفراد من أجل خدمة قضية مواجهة تحدي الجوع وتوفير المعونات الغذائية من مبادرة «مليار وجبة»، بما يسهم أيضاً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة لعام 2030 ومن ضمنها هدف القضاء على الجوع في العالم، بالإضافة إلى فتح الباب للجميع للمساهمة في العمل الخيري والإنساني كخيار مستدام.

عمل خيري مستدام

وقال المستشار إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية: مبادرة المليار وجبة ترجمة لفكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في إشراك الجميع في العمل الخيري والإنساني المستدام، ونحن في المؤسسة بكوادرها كافة نتشرف بالمساهمة في العمليات التشغيلية لهذه المبادرة التي يصل أثرها الإيجابي لترسل مليار رسالة أمل وتضامن ورحمة من أهل الإمارات ومجتمعها ومؤسساتها إلى من هم بحاجة إلى وقفة تعيد الثقة بالضمير الإنساني والتضامن بين البشر.

وأكد أن أيادي دولة الإمارات، بقيادتها وشعبها ومجتمعها المتسامح والمتضامن مع المحتاجين في كل مكان، ممدودة دائماً للخير والعطاء وتقديم الدعم المباشر والعملي الذي يمكّن الفئات الضعيفة ويغيث المحتاجين ويساند من هم بحاجة للعون والمساعدة والمواساة، لأنها قيم راسخة تأسست عليها دولة الإمارات وتكرّست في عملها الإنساني المحلي والدولي المستمر والمستدام من أجل صون كرامة الإنسان.

استدامة

من جهتها، قالت سارة النعيمي، مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: الشركاء التشغيليون لمبادرة المليار وجبة يدعمون عملياتها للوصول بالدعم لمستحقيه ممن يعانون من نقص في الأمن الغذائي في 50 دولة حول العالم. واستمرار هذه الشراكات واستدامتها على مدى السنوات الماضية دليل على مدى التزام شركاء مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تجاه القضايا الإنسانية الملحّة وحرصهم على تعزيز التعاون المشترك إقليمياً ودولياً لتوسيع دائرة العمل الخيري والإنساني والإغاثي وإحداث فرق حقيقي في حياة الأفراد والمجتمعات وتمكين الفئات الأقل حظاً. ونشكر مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية على دعمها المستمر الذي يمنح أثراً مضاعفاً على الأرض للمبادرات والمشاريع والبرامج الإنسانية التي ننفذها حول العالم.

شركاء

وتضم مجموعة الشركاء التشغيليين لمبادرة «المليار وجبة» برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وشبكة بنوك الطعام الإقليمية، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبنك الإمارات للطعام، ومؤسسات العمل الخيري والإنساني والاجتماعي في الدول التي تشملها المبادرة.

التبرعات متواصلة

ويأتي بدء عمليات التوزيع فيما يتواصل تدفق التبرعات والمساهمات على المبادرة من الأفراد والمؤسسات ومجتمع الأعمال والفعاليات الاقتصادية في الإمارات تضامناً مع الأقل حظاً وتخفيفاً لتداعيات الأزمات العالمية والكوارث وتحدي الجوع وسوء التغذية وتهديد الأمن الغذائي لشرائح واسعة في العديد من المناطق حول العالم.

وتواصل مبادرة «المليار وجبة» استقبال التبرعات من المؤسسات والأفراد عبر أربع قنوات معتمدة هي الموقع الإلكتروني www.1billionmeals.ae والتحويل المصرفي لحساب مبادرة «المليار وجبة» على رقم الحساب المعتمد:

AE300260001015333439802 في بنك الإمارات دبي الوطني بالدرهم الإماراتي. أما في حال الرغبة بالتبرع بدرهم واحد يومياً للمبادرة من خلال اشتراك شهري، يمكن إرسال رسالة نصية بكلمة «وجبة» أو «Meal» على الرقم 1020 لمستخدمي شبكة «دو» أو على الرقم 1110 لمستخدمي شبكة «اتصالات» داخل الدولة. كما يمكن التبرع بالتواصل مع مركز اتصال مبادرة «مليار وجبة» على الرقم 8009999.

«عبد القادر سنكري وأبناؤه» تقدم 5 ملايين درهم للمبادرة

أعلنت مجموعة عبد القادر سنكري وأبناؤه تبرعها بمبلغ خمسة ملايين درهم لمبادرة «المليار وجبة»،وقال الدكتور عبدالقادر سنكري، مؤسس المجموعة: مبادرة المليار وجبة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تتوج قيم العطاء في دولة الإمارات وحرص سموه على استدامة العمل الإنساني.

وفيما تنظم مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية مبادرة «المليار وجبة» استكمالاً لحملة 100 مليون وجبة، وقبلها حملة 10 ملايين وجبة، يسعدنا أن نساهم من جديد في دعم هذا الجهد الخيري الجبّار، الذي يحشد مساهمات المؤسسات والأفراد وقطاعات الأعمال لقضية إنسانية نبيلة وملحّة هي التصدي لتحدي الجوع.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن